منتدى الرحمة منك يارحيم
[img][/img]
اخى الزائر / اختى الزائرة يرجا التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

 



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ارحل وعارك فى يديك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشرف حسن
كبار الشخصيات

avatar

عدد المساهمات : 513
تاريخ التسجيل : 04/07/2011

مُساهمةموضوع: ارحل وعارك فى يديك   الأحد أغسطس 18, 2013 6:37 pm

ارحل وعارك فى يديك
 
******************************

كل الذي أخفيته يبدو عليكْ

فاخلع ثيابك وارتحل

اعتدتَ أن تمضي أمامَ الناسِ دوماً عارياً

فارحل وعارُكَ في يديكْ

لا تنتظر طفلاً يتيماً بابتسامته البريئة

أنْ يقبلَ وجنتيكْ

لا تنتظر عصفورةً بيضاءَ تغفو في ثيابكَ

ربما سكنتْ إليكْ

لا تنتظر أمََّا تطاردها دموع الراحلينَ

لعلها تبكي عليك ْ

لا تنتظر صفحاً جميلاً

فالدماء السودُ مازالت تلوث راحتيكْ

وعلي يديكَ دماءُ شعبِِ آمنِِ

مهما توارتْ لن يفارق مقلتيكْ

كل الصغار الضائعين

علي بحارِ الدم صاروا..

وشمَ عارِِ في جبينكَ

كلما أخفيته يبدو عليكْ

كل الشواهد

الآن تحمل سخطَها الدامي

وتلعنُ والديكْ

ماذا تبقي من حشودِ الموتِ

قلْ لي

لم يعد شيء لديك

نهايتك الحزينة

بين أطلال الخرائبِ



والليالي السودُ.. شاهدةً عليكْ

فارحل وعاركَ في يديكْ

الآن ترحل غير مأسوفِِ عليكْ..

ü ü ü

ارحل وعاركَ في يديكْ

انظرْ إلي صمتِ المساجدِ

والمنابر تشتكي

ويصيحُ في أرجائها شبحُ الدمارْ


الآن ترحلُ

وعارك أي عارْ

مهما اعتذرتَ أمامَ شعبكَ

لن يفيدكَ الاعتذارْ

ولمن يكونُ الاعتذارْ؟

للأرضِ.. للطرقاتِ.. للأحياءِ.. للموتيِ..

وللمدنِ العتيقةِ.. للصغارْ؟!

ولمن يكونُ الاعتذارْ؟

لمواكبِ التاريخ.. للأرض الحزينةِ

للشواطيءِ.. للقفارْ؟!

لعيونِ طفلِِ

مات في عينيه ضوءُ الصبحِ

واختنقَ النهارْ؟!

لدموعِ أمِّ

لم تزل تبكي وحيداً

صارَ طيفاً ساكناً فوق الجدارْ؟!

لمواكبِِ غابت

وأضناها مع الأيامِ طول الانتظارْ؟!

لمن يكون الاعتذار؟

للَّهِ حين تنام

في قبر وحيداً.. والجحيمُ تلالَ نارْ؟!!

ü ü ü

ارحل وعارك في يديكْ

لا شيء يبكي في رحيلك..

رغم أن الناس تبكي عادة

عند الرحيلْ

لا شيء يبدو في وداعك

لا غناءَ.. ولا دموعَ.. ولا صهيلْ

مالي أري الأشجار صامتةً

وأضواءَ الشوارعِ أغلقتْ أحداقها

واستسلمتْ لليلِ.. والصمتِ الطويلْ

مالي أري الأنفاسَ خافتةً

ووجهَ الصبح مكتئباً

وأحلاماً بلون الموتِ

تركضُ خلفَ وهمِِ مستحيلْ

ماذا تركتَ الآن من ذكري

علي وجه الجداولِ..

غير دمع كلما اختنقتْ يسيلْ

صمتُ الشواطئ.. وحشةُ المدن الحزينةِ..

بؤسُ أطفالِِ صغارِِ

أمهات في الثري الدامي

صراخٌ.. أو عويلْ..


الآن ترحلُ

تحمل عارك المسكونَ
بالنصر المزيفِ
حلمَكَ الواهي الهزيلْ..

ü ü ü

ارحلْ وعاركَ في يديكْ

هذي سفينَتك الكئيبةُ

في سوادِ الليلِ ترحلُ

لا أمانَ.. ولا شراعْ

تمضي وحيداً في خريف العمرِ..

لا عرشٌ لديكَ.. ولا متاعْ

لا أهَل.. لا أحبابَ.. لا أصحابَ

لا سنداً.. ولا أتباعْ


وأنت تنتظرُ النهايةَ..

بعد أن سقط القناعْ

الكونُ في عينيكَ كان مواكباً للشرّ..

والدنيا قطيعٌ من رعاعْ

الأفق يهربُ والسفينةُ تختفي

بين العواصفِ.. والقلاعْ

هذا ضميرُ الكون يصرخُ

والشموعُ السودُ تلهثُ

خلفَ قافلةِ الوداعْ

والدهر يروي قصةَ السلطانِ

يكذبُ.. ثم يكذبُ.. ثم يكذبُ

ثم يحترفُ التنطُّع.. والبلادةَ والخداعْ

هذا مصيرُ الحاكمِ الكذابِ

موتٌ.. أو سقوطٌ.. أو ضياعْ

ü ü ü

ما عاد يُجدي..

أن تُعيد عقاربَ الساعاتِ..

يوماً للوراءْ

أو تطلبَ الصفحَ الجميلَ..

وأنت تُخفي من حياتكَ صفحةً سوداءْ

هذا كتابك في يديكَ

فكيف تحلم أن تري..

عند النهايةِ صفحةً بيضاءْ

الأمسُ ماتَ..

ولن تعيدَك للهدايةِ توبةٌ عرجاءْ

وإذا اغتسلتَ من الذنوبِ

فكيف تنجو من دماء الأبرياءْ

وإذا برئتَ من الدماءِ..

فلن تُبَرئَكَ السماءْ

لو سالَ دمعك ألفَ عامِِ

لن يطهرَكَ البكاءْ

كل الذي في الأرضِ

يلعنُ وجهكَ المرسومَ

من فزعِ الصغارِ وصرخة الشهداءْ

أخطأتَ حين ظننتَ يوماً

أن في التاريخ أمجاداً

لبعضِ الأغبياءْ..

ü ü ü

ارحل وعارك في يديكْ

وجهٌ كئيبٌ

وجهك المنقوشُ

فوق شواهدِ الموتي

وسكان القبورْ


والدمارُ سفينةٌ سوداءُ

تقتحمُ المفارقَ والجسورْ

انظر إلي الأطفال يرتعدون

في صخب الليالي السودِ..

والحقدُ الدفينُ علي الوجوهِ

زئيرُ بركانِِ يثورْ

وجهٌ قبيح وجهك المرصودُ

من عبثِ الضلالِ.. وأوصياءِ الزورْ



فالرصاصُ يطل من جثثِ الشوارعِ

والرَّدَي شبحٌ يدورْ

حزن المساجد والمنابرِ تشتكي

صلواتُها الخرساءُ..

من زمنِ الضلالةِ والفجورْ

ü ü ü

ارحل وعارك في يديكْ

ما عاد يُجدي

أن يفيقَ ضميركَ المهزومُ

أن تبدي أمامَ الناسِ شيئاً من ندمْ

فيداكَ غارقتانِ في أنهار دمْ

شبحُ الشظايا والمدي قتلي

ووجه الكونِ أطلالٌ.. وطفل جائعٌ

من ألفِ عامِِ لم ينمْ

جثثٌ النخيل علي الضفافِ

وقد تبدل حالهُا

واستسلمتْ للموتِ حزناً.. والعدمْ

قد كنت تحلمُ أن تصافحهم

ولكن الشواهدَ والمقابرَ لا تصافحْ

إن كنتَ ترجو العفو منهم

كيف للأشلاءِ يوماً أن تسامحْ

بين القبورِ تطل أسماءٌ..

وتسري صرخةٌ خرساءُ

نامت في الجوانحْ

فرقٌ كبيرٌ..

بين سلطانِِ يتوِّجُه الجلالُ

وبين سفاح تطارده الفضائحْ

ü ü ü

الآن ترحل غيرَ مأسوفِِ عليكْ

في موكبِ التاريخِ

سوفِ يطلُ وجهك

بين تجارِ الدمارِ وعصبةِ الطغيانْ

ارحل وسافرْ..

في كهوفِ الصمتِ والنسيانْ

فالأرضُ تنزع من ثراها

كلَّ سلطان تجبر.. كلَّ وغْدِِ خانْ

الآن تسكر.. والنبيذ الأسود الملعونُ

من دمع الضحايا.. من دمِ الأكفانْ

سيطل وجهك دائماً

في ساحةِ الموتِ الجبانْ

وتري النهايةَ رحلةً سوداءَ

سطرها جنونُ الحقدِ.. والعدوانْ

في كل عصر سوف تبدو قصةً

مجهولةَ العنوانْ

في كل عهدِِ سوف تبدو صورةً

للزيفِ.. والتضليلِ.. والبهتانْ

في كل عصرِِ سوف يبدو

وجهك الموصومُ بالكذبِ الرخيص

فكيف ترجو العفو والغفرانْ

قُلْ لي بربكَ..

كيف تنجو الآن من هذا الهوانْ؟!

ما أسوأَ الإنسانَ..

حين يبيع سرَّ اللَّه للشيطانْ

ü ü ü

ارحلْ وعاركَ في يديكْ

في قصرك..

سوف يزورك القتلي بلا استئذانْ

وتري الجنودَ الراحلينَ

شريط أحزانِِ علي الجدرانْ

يتدفقونَ من النوافذِ.. من حقولِ الموتِ

أفواجاً علي الميدانْ

يتسللونَ من الحدائقِ.. والفنادقِ

من جُحُورِ الأرضِ كالطوفانْ

وتري بقاياهمْ بكل مكانْ

ستدور وحدك في جنونِِ

تسألُ الناسَ الأمانْ

أين المفر وكل ما في الأرضِ حولكَ

يُعلن العصيانْ؟!

الناسُ.. والطرقاتُ.. والشهداءُ والقتلي

عويلُ البحر والشطآنْ



ستُطِلُّ خلف الأفق قافلةٌ من الأحزانْ

صور الضحايا والدماءُ السودُ..

تنزف من مآقيهم بكل مكانْ


صوتُ الشهيدِ

يقرأ سورةَ الرحمنْ

وعلي امتدادِ الأفقِ

مئذنةٌ بلونِ الفجرِ


يرتفع الأذانْ

الوافدونَ أمام بيتكَ

يرفعون رؤوسهم

وتُطل أيديهم من الأكفانْ


هذي أياديهم تصافحُ بعضَها

وتعود ترفُع رايةَ العصيانْ

يتظاهرُ

ضد مجازر الشيطانْ


كل الذي في الكون يقرأ

سورةَ الإنسانْ..

يرسم صورةَ الإنسانْ..

فاللَّه وحدنا.. وفرق بيننا الطغيانْ

ü ü ü

فاخلعْ ثيابكَ وارتحلْ

وارحل وعارك في يديكْ

فالأرضُ كل الأرض ساخطةٌ عليكْ


 الموضوع   الأصلي : ارحل وعارك فى يديك  المصدر : منتدى رحيق الفردوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

ارحل وعارك فى يديك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرحمة منك يارحيم :: منتدى الادب والشعر :: -

© phpBB | انشئ منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك