منتدى الرحمة منك يارحيم
[img][/img]
اخى الزائر / اختى الزائرة يرجا التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

 



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفوضى الخلاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفصة الخير
كبار الشخصيات

avatar

عدد المساهمات : 1792
تاريخ التسجيل : 05/07/2011

مُساهمةموضوع: الفوضى الخلاقة   الأحد مارس 11, 2012 4:54 am



موضوع:
هناك دعوات تتردد عن الفوضى البنَّاءة،
وهى فى حقيقتها فوضى هدامة، وطريق مظلم قد أثبتت الأيام ظلامه وظلمه، ولم
يحقق أى نتيجة حتى الآن، وإذا كانت الفوضى الخلاقة هذه تحلو لبعض النماذج
المعرفية، أو تكون قد نجحت عند بعضهم فى حياتهم الشخصية خاصة فى زيادة
رفاهة تصل إلى حد الفساد فى الأرض، وإلى إهلاك البيئة، وإلى عدم مراعاة
الأجيال المستقبلية، فإنها لا تصلح مع أصحاب القيم والقضايا ولا مع أصحاب
الإيمان. وفى مقابل هذه الفوضى تبنت حضارة الإسلام نظاماً آخر نجح أمامنا
فى تجارب الأمم فعمَّر الأرض، وتقوَّى به الإنسان وتعلم، وهو: «التقشف
البناء»، وأمامنا تجربة بلد كبير فى عدد سكانه كالهند الذى وصل إلى أكثر من
مليار نسمة، والصين الذى وصل إلى أكثر من مليار ونصف المليار نسمة، وهما
قد وصلا إلى مصاف الدول النووية. وأمامنا كذلك تجربة ماليزيا، ومن قبل
تجربة اليابان، وتجربة ألمانيا وهذه الدول قد حققت الاكتفاء الذاتى، وأحدثت
أيضاً فى نفس الوقت عن طريق التقشف البنَّاء نوعاً من أنواع الرفاهة
والحياة الكريمة لشعوبها.
ومفهوم التقشف البناء ليس مبنياً أساساً
على ترك الدنيا، بل على عدة عوامل نذكر منها: حسن استغلال الموارد، وترتيب
الأولويات، والعدالة فى التوزيع، ورسم الاستراتيجية المستقبلية.. وهذه
الأسس الأربعة لها طريق واضح مبنى على عدة آليات أساسية منها: التخطيط وحسن
الإدارة، والثورة التعليمية، والحرية السياسية، والاستفادة من التجارب
الإنسانية، والاستمرار فى الهوية الوطنية. وهذه الأسس والآليات جوهر بناء
إنسان الحضارة وترتيب عقله وتأصيل منهج تفكيره وسلوكه.
والتقشف
البناء لا يعنى أبداً عدم وجود مشكلات فى النواحى السياسية والاقتصادية
والاجتماعية، ولا يعنى أيضا أنه كالعصا السحرية ينقل المجتمع بين عشية
وضحاها إلى المدينة الفاضلة، لكنه يعنى أنه نمط حياة، وأسلوب إنسانى قد نجح
فى تحصيل القوة والعزة لأفراد مجتمعه، وساعدهم على بناء حضارة قوية تسهم
فى عمارة الكون.
والتأصيل للتقشف البناء عند المسلمين مبنىٌّ على
قوله صلى الله عليه وسلم: «ازهد فى الدنيا يحبك الله، وازهد فيما فى أيدى
الناس يحبك الناس» (رواه ابن ماجة والحاكم فى المستدرك)، والزهد كما أشار
إليه علماء المسلمين يقتضى أولاً أن تكون الدنيا فى أيدينا لا فى قلوبنا،
فالزهد ليس نوعا من ترك الدنيا بل هو نوع من حسن التعامل معها، فعندما تكون
الدنيا فى أيدينا لا فى قلوبنا نستطيع أن نتعامل معها بطريقة صحيحة، ويمكن
حينئذ أن نضعها فى ترتيب لائق بما يحقق أهدافنا وبما يقوى حياتنا.
والتقشف
البنّاء فهمه الصحابة الكرام وبنوا دولتهم عليه، ونراه فى قول عمر بن
الخطاب، رضى الله تعالى عنه، حيث قال: (اخشوشنوا فإن النعمة لا تدوم» (رواه
ابن ماجة وأصله فى مسلم بلفظ: «واخشوشنوا واخلولقوا وارموا الأغراض،
وانزوا نزواً» أما عبارة: «فإن النعمة لا تدوم» فقد قال العجلونى فى «كشف
الخفاء» والمشهور على الألسنة: «اخشوشنوا فإن النعمة لا تدوم» فليراجع).
وعلى
أى حال فهو قول يحاول أن يحل المشكلة الاقتصادية التى عرفها الاقتصاد
الغربى القائمة على قلة وسائل الإشباع النسبى، فإذا استطعنا أن نرتب
الحاجات، وأن نقلل من أهميتها فإننا نستطيع أن نستعمل وسائل الإشباع بطريقة
صحيحة، وفى ترتيب الأولويات يُقَدَّم التعليم، مثلا، على استهلاك السلع
الترفيهية.
ومفهوم التقشف نراه عند المفكرين المسلمين عندما تكلموا
عن المقاصد الشرعية العليا، وهى: حفظ النفس، والعقل، والدين، وكرامة
الإنسان، وملكه، فقسموها إلى مراتب ثلاث : الضروريات وهى التى إذا لم
يتناولها الإنسان هلك أو قارب على الهلاك. والحاجيات: وهى التى إذا لم
يتناولها الإنسان أصابته مشقة. والتحسينيات: وهى ما فوق ذلك.
وترى
الإمام السيوطى فى «الأشباه والنظائر» بعد أن تكلم عن الضرورة والحاجة
والمنفعة يتكلم عن درجتين أخريين فوق هذه الثلاثة، وهما مرتبة الزينة
ومرتبة الفضول، والزينة والفضول - وهما فى نطاق المباح والحلال - يخرجان
الإنسان من دائرة التقشف البناء، فيكون فى مستوى آخر من الرفاهة. ويرى
المفكرون المسلمون أن ما فوق الفضول يكون قد دخل فى دائرة الحرام، وهو ما
يسمونه السرف أو الإسراف، ويؤسسون هذا الفكر على قوله تعالى: «يَا بَنِى
آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ
تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ» (الأعراف: ٣١).
وبتتبع
ما يحبه ربنا سبحانه وتعالى وما يكره فى القرآن الكريم تتضح مجموعة من
القيم تخدم فكرة التقشف البناء، وتبين عناصره وشروطه وأهدافه ومجاله، ومن
ثم يمكن استخدامه فى بناء إنساننا وحضارتنا.
إن التقشف البناء يعنى
ترشيد الاستهلاك، ويعنى شعوراً بالرضا فى النفس البشرية، ويعنى استعظاماً
لنعمة الله علينا، وعدم تحقير نعمة الله التى أنعم بها علينا، فكثير من
الناس فى حالة عدم رضا دائم، ولا يرى إلا ما ليس فى يده، ويتمناه ويتألم من
فقده، ويأكل أصناف الطعام المتعددة وهو يتمنى أكثر منها، ومن الكلمات التى
شاعت ضد التقشف البناء: «إحنا مش عايشين»، ومن الأمثال الشعبية التى كانت
مع مفهوم التقشف البناء «على قَدِّ لحافك مد رجليك»، وفوق ذلك يقول رسول
الله، صلى الله عليه وسلم: «انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من
هو فوقكم، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله». قال أبومعاوية: «عليكم» (رواه
مسلم)، فاللهم ارزقنا الزهد فى الدنيا وحسن العمل للآخرة.
علي جمعة مفتي الجمهورية


 الموضوع   الأصلي : الفوضى الخلاقة  المصدر : منتدى رحيق الفردوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس العزة
مشرف قسم

avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 18/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: الفوضى الخلاقة   الأحد مارس 18, 2012 3:07 pm

بارك الله فيكي
وجزاكي الله خيرا


 الموضوع   الأصلي : الفوضى الخلاقة  المصدر : منتدى رحيق الفردوس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الفوضى الخلاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الرحمة منك يارحيم :: المنتدى العام :: -

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا